التخطي إلى المحتوى

قال رئيس مجلس الأعمال السعودي الفرنسي، الدكتور محمد بن لادن، إن قطاع التعدين السعودي أصبح من القطاعات الواعدة التي توفر للمستثمرين المحليين والدوليين فرصًا استثمارية واسعة.
جاء ذلك في كلمة ألقاها بن لادن خلال مشاركة اتحاد الغرف السعودية -ممثلًا بمجلس الأعمال السعودي الفرنسي- في لقاء نظّمه اتحاد أرباب العمل الفرنسي (الميديف)، عن الفرص الاستثمارية في قطاع التعدين بالمملكة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس).
وحضر اللقاء ممثلون من وزارة الصناعة والثروة المعدنية ووزارة الاستثمار السعوديتين، وعدد من الشركات السعودية والفرنسية العاملة في مجال التعدين.
تطرّق رئيس مجلس الأعمال السعودي الفرنسي، الدكتور محمد بن لادن، في كلمته إلى الشركات الفرنسية قائلًا، إن قطاع التعدين السعودي يمنحها فرصة مميزة لدخول السوق السعودية.
ونوّه الدكتور بن لادن بالأهمية الاقتصادية لقطاع التعدين بالمملكة، بصفته أحد أهم ركائز الصناعة السعودية، ومستهدفات رؤية المملكة 2030، لتعظيم أثره على الناتج المحلي الإجمالي ومشاركته في المحتوى المحلي والميزان التجاري وتحقيق استدامته وتحسين الممكنات التشريعية والاستثمارية.
وأكّد حرص مجلس الأعمال المشترك على تمكين المستثمرين من تلك الفرص عبر الشراكات مع نظرائهم في قطاع الأعمال السعودي.
استعرض اللقاء فرص الاستثمار المتاحة للشركات الفرنسية في مجال التعدين بالمملكة، وما بُذِل من جهود خلال السنوات الماضية لتعزيز قطاع التعدين.
كما جرى خلال اللقاء التعريف بمقومات قطاع التعدين السعودي، ومقدّراته، وجذب المستثمرين الأجانب إليه، وتحسين بيئة الأعمال بالقطاع، وذلك عبر الجهات المختصة ذات الصلة، وعلى رأسها وزارة الصناعة والثروة المعدنية ووزارة الاستثمار في السعودية.
في المقابل، نقل الجانب الفرنسي رغبة المستثمرين الفرنسيين للدخول في استثمارات قطاع التعدين السعودي، وتأكيده أن هذه المشاركة ستحقق قيمة مضافة للقطاع، من خلال نقل وتوطين الخبرات الفرنسية الرائدة.
يُذكر أن منظمة الميديف الفرنسية تعمل لأكثر من 30 عامًا بالتعاون والشراكة مع مجلس الأعمال السعودي الفرنسي على تنظيم الوفود التجارية وإقامة اللقاءات والحوارات بين ممثلي القطاع العامّ والخاص في البلدين، بما يعزز الشركات التجارية والاستثمارية.
موضوعات متعلقة..
اقرأ أيضًا..
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.



source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.