التخطي إلى المحتوى

واصلت بتكوين (bitcoin) النزول في موجة تقلب مستمرة منذ أسبوع، لتتراجع دون حاجز 40 ألف دولار اليوم الأربعاء، إذ فاقمت أنباء عن فرض مزيد من القيود على معاملات العملات المشفرة في الصين مخاوف سابقة أثارتها تغريدات من إيلون ماسك رئيس تسلا (Tesla).
وتراجعت بتكوين بنحو 9% لما يصل إلى 38 ألفا و940.04 دولارا، لتكون أيضا دون متوسط تحركاتها في 200 يوم.
وهي الآن منخفضة 40% عن أعلى مستوياتها هذا العام، الذي بلغته في 14 أبريل/نيسان الماضي عند 64 ألفا و895.22 دولارا.
وقال ماسك يوم الأربعاء الماضي إن تسلا ستتوقف عن قبول بتكوين وسيلة للدفع بسبب المخاوف البيئية بشأن الطاقة المستخدمة في إجراء العمليات المرتبطة بها.
وكان ماسك داعما لأسواق العملات المشفرة بحماسته لهذه الفئة من الأصول لكنه تسبب أخيرا في اضطراب التعاملات بعد أن بدا كأنه سحب دعمه عن بتكوين.
وهبطت إثريوم (Ethereum)، وهي العملة المرتبطة بشبكة سلسلة كتل إثريوم، نحو 15% لتبلغ 2875.36 دولارا.
شهدت البتكوين في عام واحد زيادة قيمتها 10 أضعاف لتبلغ مستويات خيالية مما دفع البعض إلى اعتبار هذا الأصل الرقمي عملة المستقبل التي تستطيع يوما ما أن تحل محل اليورو والدولار.
تهدف الإيثريوم إلى أن تكون أكثر من مجرد وسيلة لتبادل وتخزين القيمة، عوضا عن ذلك فهي تسمي نفسها شبكة حوسبة لامركزية مبنية على تقنية “البلوك تشين”.
يعتمد المحللون على نماذج مختلفة في التنبؤ بأسعار البتكوين التي شهدت صعودا قياسيا في الآونة الأخيرة، فهل تقدم هذه النماذج توقعات دقيقة؟
تراجع سعر وحدة العملة الافتراضية الأبرز “بتكوين” في التعاملات الصباحية، الأحد، بأكثر من 9.5% أو 5931 دولارا، بفعل عمليات جني أرباح من جانب متعاملين، بعد ارتفاع حاد، الأسبوع الماضي.
:تابع الجزيرة نت على

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *