التخطي إلى المحتوى

فقدت أكبر عملة مشفرة في العالم أكثر من 40% من قيمتها منذ بلوغها ارتفاعا قياسيا عند 69 ألف دولار نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
انخفضت عملة “بتكوين” (bitcoin) اليوم الجمعة بأكثر من 5% لتبلغ أدنى مستوى لها منذ نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، إذ تراجعت إلى أقل من 41 ألف دولار في ظل موجة بيع أوسع نطاقا للعملات المشفرة.
وانخفضت بتكوين 3.7% في آخر تداول لها بعدما لامست 40 ألفا و938 دولارا، وهو أقل مستوياتها منذ 29 سبتمبر/أيلول الماضي.
وفقدت أكبر عملة مشفرة في العالم أكثر من 40% من قيمتها منذ بلوغها ارتفاعا قياسيا عند 69 ألف دولار نوفمبر/تشرين  الثاني الماضي.
وتضررت بتكوين هذا الأسبوع في أعقاب انقطاع خدمة الإنترنت في كازاخستان بسبب موجة احتجاجات متصاعدة، وهو ما أثر سلبا على تعدين العملات المشفرة سريع النمو في البلاد.
كما واجهت بتكوين ضغوطا بعد إعلان وقائع أحدث اجتماع للبنك المركزي الأميركي -أول أمس الأربعاء- الذي يتجه على ما يبدو إلى المزيد من التشديد للسياسة النقدية، مما قوض شهية المستثمرين تجاه الأصول المحفوفة بالمخاطر.
وانخفضت عملة “إيثر” (Ethereum)، ثاني أكبر العملات المشفرة، بنحو 8.6% إلى 3114 دولارا، وهو أقل مستوياتها منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وكان سعر بتكوين زاد بنحو 60% خلال العام الماضي، لتتفوق على غيرها من الأصول المالية، وسط تقارير بشأن أهميتها في مقاومة التضخم
ودورها في تنويع الاستثمارات وتبني مؤسسات مالية لها، ولكنها تعرضت لمشكلات في الأسابيع الأخيرة في ظل اضطراب الأسواق المالية.
أصبح مبتكر البتكوين من أغنى الأشخاص في العالم، لكن هويته ما زالت مجهولة إلى اليوم، وقد تساعد دعوى قضائية رُفعت مؤخرا في فلوريدا بالولايات المتحدة في كشف هذا اللغز.
يلاحظ الخبيران الماليان فرانسيسك رودريغيز تو وأنجيلا غالو أن اعتماد العملات المشفرة أصبح أسرع انتشارا في القارة الأفريقية وأميركا اللاتينية وجنوب آسيا مقارنة بالدول الغربية.
تقلب سعر عملة بتكوين خلال الأعوام الماضية بشكل كبير وكان الارتفاع هو سيد الموقف، لكن الخبراء يرون أن هذه العملة تقنيا لا يمكنها الاستمرار. إليك الأسباب التي يرون أنها ستقود العملة للركود بعد فترة.
نظرا لأن المعروض من البتكوين يقترب من الحد الأقصى، فإليكم بعض الآثار الملحوظة على المستثمرين وعلى شبكة بلوكتشاين.
:تابع الجزيرة نت على

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *