التخطي إلى المحتوى






 
الأخبار (نواكشوط) – أكدت شركة “Emiral Mining Sarl” أنها شركة فرعية موريتانية تابعة للمجموعة الإماراتية “Emiral Resources”، وهي شركة تعدين دولية مقرها في دبي بالإمارات العربية المتحدة، وتستثمر في مجال البحث الجيولوجي في موريتانيا.
 
ونقلت الشركة في بيان صادر عنها عن مديرها العام في موريتانيا دميتري توكاريف تأكيده أن “نجاح مشروع تنقيب شركة “Emiral Mining” الذي يجري في منطقة نائية وصعبة للغاية، سيحقق فوائد كبيرة لجميع الجهات الفاعلة، والمجتمع والدولة، ولكن أيضا وقبل كل شيء للسكان المحليين وللمنقبين في المنطقة، وسيشمل ذلك تطوير البنية التحتية الجهوية، فضلا عن عروض العمل الضخمة”.
 
ونوهت الشركة في البيان الذي تلقت الأخبار نسخة بالخبرة الواسعة في مجال التنقيب والتعدين التي تتمتع بها مجموعة “Emiral Resources Group”، كما أنها موجودة في العديد من البلدان الإفريقية، وبها أفضل المهنيين المؤهلين من جنسيات مختلفة.
 
وأضاف الشركة أن جيولوجييها يمثلون مدرسة مشهورة عالميا، وتعتبر خبرتها الجيولوجية ذات تقدير خاصة في مجال الموارد الطبيعية غير المستكشفة إلى حد كبير في موريتانيا.
 
ولفتت الشركة إلى أنها تعمل في موريتانيا منذ مطلع عام 2020 طبقا لتشريعات التعدين الموريتانية، وتقوم حاليا بأعمال تنقيب في 6 تراخيص بحث بتيرس الزمور، ممنوحة للشركة بموجب قرار صادر عن مجلس الوزراء في سبتمبر 2021.
 
كما أكدت أنها تسعى دائما إلى العمل بانسجام مع المجتمعات المحلية وضمان تنميتها ورفاهيتها، وقد دفعت  بالفعل عشرات ملايين الأوقية للخزينة الموريتانية، من خلال الرسوم الجمركية والرسوم الضريبية.
 
وقالت الشركة إنها تعترف وتقدر دعم جميع الإدارات الموريتانية لها، سواء على مستوى وزارة البترول والطاقة والمعادن، أو شركة معادن موريتانيا، أو غيرها، من أجل تشجيع الاستثمار الأجنبي الهادف إلى تطوير هذا المجال التعديني المهم في المنطقة، خدمة للاقتصاد الموريتاني.
 




 
 

وكالة أنباء الأخبار المستقلة © 2003 – 2022

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.