التخطي إلى المحتوى

أخبار دولية وعربية
تتنامى تطلعات خبراء التعدين العالميين أن تكون السعودية مركز تعدين إقليميا ومنصة استكشاف الفرص الاستثمارية واستدامة القطاع، مشيرين إلى أن المملكة ستشكل، عمليا، منصة لحوار عالمي يستطلع آفاق التعدين ويفتح باب تفعيل القطاع في المنطقة.
يأتي ذلك في وقت تتهيأ الرياض الأسبوع الجاري، تحديدا خلال الفترة من 11 وحتى الـ13 من يناير الجاري، لاستضافة جلسات «مؤتمر التعدين الدولي»، الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، حيث سيشهد اجتماع الطاولة المستديرة للوزراء المعنيين بقطاع التعدين، وانعقاد جلسات عمل وورش نقاش حول جذب الاستثمارات، ودور التكنولوجيا والبيئة والاستدامة في مجال التعدين.
وقال، بريان هوسكينغ، الرئيس التنفيذي لشركة «غولد أند ماينرالز»، إن مؤتمر التعدين سيسلط الضوء على الفرص والإمكانيات الهائلة لمناطق الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، مشيرا إلى أن منطقة الدرع العربي الغنية بالمعادن والحزام المعدني «تيثيان – أورآسيا»، يعرفان بقدرتهما على تلبية حصة كبيرة من الطلب العالمي المتزايد على المعادن والفلزات.
وأكد هوسكينغ أن منطقة الدرع العربي تتضمن معادن مهمة لتقنيات بطاريات السيارات الكهربائية، وتوربينات الرياح التي ستلعب دوراً في تحقيق الاستدامة، لافتا إلى أن هناك كميات هائلة من المعادن المطلوبة بشدة في الوقت الحاضر وفي السنوات القادمة.
من جانبه، أشار روبرت فريدلاند، المتحدث الرئيس في مؤتمر التعدين الدولي والمؤسس والرئيس التنفيذي المشارك لشركة «إيفانهوي ماينز» الكندية، إلى أن صناعة التعدين تعد ركيزة أساسية لانتقال العالم إلى مستقبل أكثر استدامة، حيث تلعب مناطق التعدين الناشئة دوراً حيوياً في هذا التحول، مما يساعد على ضمان الأمن وتنويع إمدادات المعادن والفلزات.
إلى ذلك، لفت الجيولوجي الشهير وعضو جمعية الجيولوجيين الاقتصاديين، دوغلاس كيروين، إلى تطلعه لتحقيق العديد من النقاط الإيجابية من خلال جلسات وفعاليات مؤتمر التعدين الدولي، مشيرا إلى أن الموارد المعدنية تعد جزءاً حيوياً من تحول الطاقة في العالم، وكذلك تنويع الإمدادات؛ حيث تحتل الدول النامية، بفضل مواردها الطبيعية، موقع الصدارة في هذا التحول. وزاد «مما لا شك فيه أن مثل هذا المؤتمر يعد منصة مثالية لاجتماع قادة الصناعة وحكومات البلدان؛ من أجل مناقشة أفضل السبل لتطوير الموارد بسرعة وبمسؤولية».
وفي وقت ينتظر أن يكون محور التقنيات أحد الموضوعات الرئيسية في مؤتمر التعدين الدولي، قال، مايكل نايلور، الرئيس التنفيذي لشركة «إي في ميتالز» إن مؤتمر التعدين الدولي بمثابة خيار استراتيجي للمنطقة، ويتوافق تماماً مع رؤية 2030 وخطتها لتحويل السعودية من دولة رائدة عالمياً في مجال الطاقة القائمة على الوقود الأحفوري إلى دولة قائدة في مجال الطاقة المتجددة.
من ناحيته، أفاد بيتر براينت، رئيس معهد شركاء التنمية الذي يقدم المشورة للصناعات الاستخراجية بشأن أفضل الممارسات التشغيلية، أن مؤتمر التعدين الدولي يشكل فرصة مميزة لتشكيل مركز تعدين إقليمي جديد، مما يسمح للمعنيين بهذه الصناعة النظر إلى الآثار المترتبة على هذا النقص في المعروض، كما أن ذلك سيساعد المنطقة على تطوير مواردها وابتكار طرق تعدين جديدة من أجل تحقيق توفير المعادن من مصادر موثوقة ومسؤولة.
من ناحية أخرى، يشير كريستوفر إيكلستون، استراتيجي التعدين في شركة «هالغارتن أند كومباني»، إلى أن هناك حاجة إلى مناخ أعمال داعم من قبل شركات التعدين العالمية والإقليمية من أجل الاستفادة القصوى من الموارد؛ مفيدا أن مؤتمر التعدين الدولي في الرياض سوف يؤسس لبناء هذا المناخ. ومن جانبه، يرى وارن ايروين، الرئيس وكبير مسؤولي الاستثمار في شركة «روسو أست منجمنت» أن تحول الطاقة سيتطلب استثمارات بمليارات الدولارات في إنتاج المعادن والفلزات الجديدة؛ حيث يوفر مؤتمر التعدين الدولي نقطة التقاء تشتد الحاجة إليها للمنتجين والمستثمرين لإيجاد طرق مفيدة للطرفين لتطوير الثروة المعدنية الهائلة غير المستغلة للاقتصادات الناشئة عبر آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط.

انقر هنا للاشتراك في نشرتنا الأخبارية المجانية
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.