التخطي إلى المحتوى

وافق القضاء البريطاني على طلب مجموعة تمثل أكثر من 200 ألف شخص إقامة دعوى قضائية ضد شركة التعدين العملاقة بي.إتش.بي جروب ليمتد، بسبب دورها في حادث انهيار سد يخدم منطقة تعدين خاصة بالشركة في البرازيل، وهو ما أسفر عن مقتل عدد كبير من الأشخاص.
وذكرت وكالة بلومبيرغ للأنباء أن محكمة الاستئناف البريطانية ألغت حكماً لمحكمة أدنى درجة رفضت إقامة الدعوى ضد شركة التعدين في بريطانيا، وقالت محكمة الاستئناف إن إقامة الدعوى في بريطانيا يمكن أن تمنح المدعين ميزة «حقيقية ومشروعة».
تقاضي المجموعة الشركة للحصول على تعويضات عن الأضرار المقدرة بنحو 7 مليارات دولار، وهو ما يمكن أن يجعلها أكبر دعوى تعويض في تاريخ بريطانيا.
انهار سد فونداو في البرازيل عام 2015، ما أدى إلى مقتل 19 شخصاً على الأقل، وإغراق مساحات شاسعة بالطين والمخلفات السامة، ودمر الفيضان الناجم عن انهيار السد قرى كاملة ولوث العديد من الأنهار.
من ناحيتها تقول «بي.إتش.بي» إن القضية منظورة أمام القضاء البرازيلي، وبالتالي لا يجوز نظرها في بريطانيا، وهو ما أيدته المحكمة الأدنى درجة في البداية، حيث قالت إن السماح بنظر القضية في الدولتَين في وقت واحد سيخلق «فوضى هائلة».
وقالت محكمة الاستئناف البريطانية اليوم إن التداخل مع الإجراءات التي تتم في البرازيل محدود، كما أن هذه الإجراءات تبدو غير متناسبة مع حجم القضية إلى الدرجة التي يمكن فيها القول إن متابعة هذه الإجراءات في البرازيل أمر لا معنى له ومضيعة للوقت.

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.