التخطي إلى المحتوى

تحت رعاية سمو الأمير الحسن بن طلال تنطلق، الثلاثاء المقبل في منطقة البحر الميت، فعاليات مؤتمر التعدين الأردني الدولي التاسع الذي تعقده شعبة هندسة المناجم والتعدين والهندسة الجيولوجية والبترول في نقابة المهندسين الأردنيين.
وقال نقيب المهندسين أحمد سمارة الزعبي، خلال مؤتمر صحفي اليوم الأحد، إن انعقاد المؤتمر لهذا العام يتزامن مع اعلان نقابة المهندسين الأردنيين نقابة ذكية، عبر اطلاق مشروع التحول الرقمي للنقابة قبل أسابيع قليلة، في ظل ما يشهد العالم اليوم من ثورة صناعية رابعة وتقدم تكنولوجي متسارع، ليركز على التقنيات الحديثة في علم التعدين وأهم البرمجيات الحديثة والنانو تكنولوجي المستخدمة فيها.
وبين أنه وفي ظل ما آلت اليه أزمة المياه في الأردن، فإن مؤتمر التعدين سيتناول ضمن محاوره أزمة المياه والتحديات المستقبلية لها، والمشاريع الاستراتيجية للمياه، والصحة والسلامة والبيئة المهنية، والتغيرات المناخية.
من جانبه، قال رئيس شعبة هندسة المناجم والتعدين المهندس سمير الشيخ، إن مؤتمر التعدين له طابع خاص باعتباره يتحدث حول الثروات الطبيعية كرافد اساسي لاقتصاد الدول، وبالتالي انتعاش للجوانب الأخرى الاجتماعية والثقافية والتعليمية وغيرها، مؤكدا ضرورة الاستغلال الامثل للثروات الطبيعية والخامات الموجودة في الاردن بشكل صحيح كالنحاس والصخر الزيتي.
وشدد على ضرورة قيام الحكومة بأعداد دراسات جدوى اقتصادية وابحاث مختلفة ووضع الاستراتيجيات المثلى بنمو وتطور القطاع.
بدوره، قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور عبدالرحمن قطيشات، إن انعقاد المؤتمر يأتي تحت شعار “الافاق المستقبلية للتعدين والطاقة”، ليتناول عدة محاور كالمياه والبيئة التعدين واقتصادياته والمعوقات التي تواجهه، والتحديات المستقبلية والمشاريع الاستراتيجية للمياه، والنفط والغاز والصخر الزيتي، والهندسة الجيولوجية، والتشريعات وأثرها على الاستثمار في قطاعي التعدين والطاقة، وأبرز التقنيات الحديثة كالبرمجيات والنانو.
ولفت إلى أن المؤتمر حظي بدعم متواصل من الشركاء لتشجيع التكامل والتعاون في مجالات التعدين والطاقة، مبينا انه سيشارك في المؤتمر 22 ورقة بحثية من مصر والسعودية وتركيا والأردن وغيرها.
–(بترا)

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.