التخطي إلى المحتوى

شهدت العملات المشفرة تراجعات مستمرة منذ نهاية شهر نوفمبر الماضي.
فعلى الرغم من الأداء الإيجابي للعملات المشفرة والبتكوين منذ مطلع عام 2021 وحتى نهاية شهر نوفمبر الماضي، إلا أن استمرارية هذا الصعود يبدو أنه لن يكون سهلًا.
حيث استمرت بتكوين في التراجع منذ مطلع تعاملات عام 2022، فافتتحت العملة المشفرة العام الجديد عند مستويات 46 ألف دولار، لتهبط بقوة خلال أول 10 أيام تداول من عام 2022، وتلامس مستويات 39 ألف دولار خلال تعاملات جلسة الاثنين 10 يناير، وهي أدنى مستويات وصلت لها العملة المشفرة الأكبر من حيث القيمة السوقية منذ تداولات شهر أغسطس الماضي.
ولم تكن بتكوين هي العملة المشفرة الوحيدة التي تراجعت، حيث هبطت أيضًا إيثريوم منذ مطلع تعاملات العام الجديد، والتي تُعد ثاني أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية.
حيث تراجعت إيثريوم من مستويات 3677 دولار لتلامس خلال تعاملات جلسة الاثنين 10 يناير مستويات 2930 دولار، وهي أدنى مستويات وصلت لها إيثريوم منذ شهر أغسطس الماضي.
بالإضافة لتراجع عملة دوجكوين بأكثر من 16.5% خلال الـ7 أيام الماضية وتداولها قرب مستويات 0.137، وهي أدنى مستويات لـ دوجكوين منذ شهر ديسمبر الماضي.
 
كازاخستان تُساهم في تراجع العملة المشفرة
شهدت كازاخستان مظاهرات عديدة خلال الأيام القليلة الماضية، مما ساهم في مزيد من الضغوطات على العملات المشفرة.
حيث تمثل كازاخستان نحو 20% من عمليات تعدين بتكوين على مستوى العالم، خلف أميركا والتي تحتل المركز الأول عالميًا في عمليات تعدين بتكوين.
وتعمل في كازاخستان 146 شركة في مجال تعدين العملات الرقمية والمشفرة، 53 منها في مجال التعدين، و82 منها متخصصة في بدء التعدين و11 الباقية تركز على البنية التحتية.

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *