التخطي إلى المحتوى

الفيدرالي الأميركي يلقي بظلاله على العملات المشفرة.. خسرت 700 مليار دولار
عمّقت بيتكوين خسائرها خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث تراجعت إلى ما دون مستوى 42 ألف دولار بعد انخفاض بأكثر من 11% خلال آخر 7 أيام.
واقتربت أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية من مستوى 40 ألف دولار لأول مرة منذ أواخر سبتمبر، مما رفع خسائرها منذ ذروتها قبل 3 أشهر فقط إلى حوالي 42%.
وفي الوقت نفسه، فقد رأس المال السوقي للعملات المشفرة نحو 700 مليار دولار في آخر 7 أيام، حيث تراجعت إيثر بأكثر من 17.4%، ولم تسلم العملات المشفرة الكبرى من التراجعات.
يأتي هذا التقلب وسط إشارات على أن الاحتياطي الفيدرالي يستعد لمكافحة التضخم المستمر من خلال سحب التحفيز. أشار محضر اجتماع البنك المركزي في ديسمبر، والذي تم نشره يوم الأربعاء الماضي، إلى فرصة رفع أسعار الفائدة في وقت أبكر وأسرع من المتوقع، حيث يتوقع الاقتصاديون أن تتأثر مستويات السيولة ما يضعف بريق الأصول الخطرة عالية النمو.
من جانبه، قال كبير استراتيجيي السوق لشركة Miller Tabak + Co، مات مالي: “إذا أصبحت سياسة الفيدرالي أكثر تشدداً، فإن أصول المضاربة وبما فيها العملات المشفرة، ستصبح أكثر خطورة”.
فيما يرى محلل بلومبرغ إنتليجنس، مايك ماكغلون، أن 40 ألف دولار، يعد مستوى دعم فني مهم لعملة بيتكوين، وتشكل العملات المشفرة مؤشراً جيداً للانخفاض الحالي في الرغبة في المخاطرة. لكنه يتوقع أن تكون عملة بيتكوين في نهاية المطاف في المقدمة حيث يتحول العالم إلى عالم رقمي بشكل متزايد وتصبح العملات المشفرة هي الضمان القياسي، وفقاً لما اطلعت عليه “العربية.نت”.
يأتي ذلك، في الوقت الذي ساعدت فيه جائحة كورونا، بيتكوين على الانتشار بشكل أكبر، حيث انخرط المستثمرون من المؤسسات والأفراد في سوق العملات المشفرة والمشاريع الملحقة به.
ومنذ بداية العام خسر مؤشر بلومبرغ كريبتو غالاكسي للعملات المشفرة، ما يقرب من 10%.
لمزيد من المعلومات ، يرجى قراءةسياسة الخصوصية

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.