التخطي إلى المحتوى

بانكوك – واس:
أكد نائب وزير الصناعة التايلندية جالا بونق ذا فيسري، أهمية التعاون مع الشركات السعودية في قطاع تقنيات التعدين، لا سيما مع ما تمتلكه بلاده في هذا المجال من فرص مميزة، إضافة إلى التعاون في مجالات البحوث والاستشارات في القطاع الصناعي، ووجود الكثير من الفرص الاستثمارية الأخرى في ذات المجال. جاء ذلك خلال لقائه في مقر الوزارة بالعاصمة التايلندية بانكوك، بوفد من غرفة الرياض برئاسة كريم العنزي، بُحِثت خلاله سبل التعاون المشترك.
من جانبه، دعا عضو مجلس الإدارة بغرفة الرياض كريم العنزي إلى ضرورة عقد عدد من اللقاءات الثنائية بين رجال وسيدات الأعمال في البلدين للإسهام بالمزيد من الشراكات والتبادل التجاري. من جهته، تحدث عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة الصناعية عبدالله الخريف عن الدور الكبير الذي تقدمه وزارة الصناعة والثروة المعدنية، التي أسهمت بزيادة عدد المصانع والتعريف بالاستثمارات السعودية وأهمية المحتوى المحلي والتسهيلات المقدمة من الدولة لنقل التقنية والمشاركة في المشاريع الكبيرة، وتطرق إلى الممكنات الصناعية المتعلقة بالبنى التحتية، مثل: الهيئة الملكية للجبيل وينبع وهيئة «مدن»، بالإضافة إلى الممكنات التمويلية، مثل: صندوق التنمية الصناعي وبنك التصدير، والتعريف بدور «ندلب», الذي يشكل أحد أهم برامج الرؤية، منوهاً بنظام التعدين واهتمام المملكة بتطوير هذا القطاع.

عدد اليوم
بانكوك – واس:
أكد نائب وزير الصناعة التايلندية جالا بونق ذا فيسري، أهمية التعاون مع الشركات السعودية في قطاع تقنيات التعدين، لا سيما مع ما تمتلكه بلاده في هذا المجال من فرص مميزة، إضافة إلى التعاون في مجالات البحوث والاستشارات في القطاع الصناعي، ووجود الكثير من الفرص الاستثمارية الأخرى في ذات المجال. جاء ذلك خلال لقائه في مقر الوزارة بالعاصمة التايلندية بانكوك، بوفد من غرفة الرياض برئاسة كريم العنزي، بُحِثت خلاله سبل التعاون المشترك.
من جانبه، دعا عضو مجلس الإدارة بغرفة الرياض كريم العنزي إلى ضرورة عقد عدد من اللقاءات الثنائية بين رجال وسيدات الأعمال في البلدين للإسهام بالمزيد من الشراكات والتبادل التجاري. من جهته، تحدث عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة الصناعية عبدالله الخريف عن الدور الكبير الذي تقدمه وزارة الصناعة والثروة المعدنية، التي أسهمت بزيادة عدد المصانع والتعريف بالاستثمارات السعودية وأهمية المحتوى المحلي والتسهيلات المقدمة من الدولة لنقل التقنية والمشاركة في المشاريع الكبيرة، وتطرق إلى الممكنات الصناعية المتعلقة بالبنى التحتية، مثل: الهيئة الملكية للجبيل وينبع وهيئة «مدن»، بالإضافة إلى الممكنات التمويلية، مثل: صندوق التنمية الصناعي وبنك التصدير، والتعريف بدور «ندلب», الذي يشكل أحد أهم برامج الرؤية، منوهاً بنظام التعدين واهتمام المملكة بتطوير هذا القطاع.

الجزيرة صحيفة سعودية يومية تصدر عن مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة الرياض.
أسسها الشيخ عبدالله بن خميس وصدر عددها الاول كمجلة شهرية في أبريل 1960م.
جميع الحقوق محفوظة 2014 © الجزيرة

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.