التخطي إلى المحتوى

أكد الدكتور عبدالعزيز بن لعبون، رئيس مجلس إدارة جمعية “الجيولوجيون السعوديون”، أن المملكة تمتلك نحو 140 حقلا للنفط والغاز، إضافة إلى منطقة الدرع العربي، التي تبلغ مساحتها 630 ألف كيلو متر. وأشار بن لعبون خلال ورشة عمل “يوم الجيولوجيا والتعدين” ضمن الأنشطة المصاحبة لمؤتمر التعدين الدولي، الذي سينعقد يوم 11-13 كانون الثاني (يناير)، إلى أن السعودية تمتلك ثروات كبيرة في قطاع التعدين.
واستعرضت ورشة العمل، التي حضرها بندر الخريف، وزير الصناعة والثروة المعدنية، آفاق قطاع التعدين وأهمية تنظيم مؤتمر التعدين الدولي وتسليط الضوء على مستقبل القطاع في المملكة والعالم، إضافة إلى مجالات قطاع التعدين ومساهمته في تنمية المجتمعات.
وتطرقت الورشة، إلى أبرز المزايا الجيولوجية للمملكة وما تحويه من صخور ومعادن ومياه ونفط وغاز وأحافير، إضافة إلى تفاصيل الظواهر الطبيعية والسياحية، التي تشكلها الجبال والكهوف والمغارات والدحول والبراكين وغيرها، إضافة إلى تقديم معلومات مفصلة حول المعادن والتعدين ومناطق التمعدن في المملكة.
وشارك في تقديم وإدارة الورشة المتخصص في الاستشارات التعدينية مدير شركة “بك آند بن” المحدودة، كريس هاند، الذي أفصح عن استخراج 52 مليار طن من المواد الخام سنويا.
يأتي انعقاد ورشة العمل قبيل أيام من انطلاق مؤتمر التعدين الدولي، الذي تنظمه وزارة الصناعة والثروة المعدنية، بمشاركة عدد من الوزراء في الدول الشقيقة والصديقة، إضافة إلى قادة الاستثمار العالمي والقطاعات المالية وكبرى شركات التعدين، حيث يتمثل الهدف الرئيس في أن يصبح المؤتمر أحد المنتديات العالمية الرائدة للنقاش والتباحث وتبادل الخبرات والتجارب في مجال التعدين والمعادن.
وستتركز موضوعات المؤتمر على ثلاث ركائز أساسية تشمل واقع ومستقبل التعدين، كذلك مساهمة التعدين في تنمية المجتمع، فيما يناقش المحور الثالث الاستثمار في مركز تعدين إقليمي، وسيصاحب ذلك ورش عمل تغطي كل الموضوعات والجلسات والاجتماعات الحوارية.
وجاء تنظيم ورشة العمل، بالتعاون بين وزارة الصناعة والثروة المعدنية، وهيئة المساحة الجيولوجية، وجمعية “الجيولوجيون السعوديون”، في مدينة الرياض، في مقر الهيئة الملكية للجبيل وينبع.
احصل على النشرة الإلكترونية وتابع أهم المستجدات
جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية للأبحاث والنشر وتخضع لشروط واتفاق الاستخدام ©

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *