التخطي إلى المحتوى

شارك في هذا المقال
انخفضت عملة البتكوين إلى أدنى مستوياتها في 18 شهرا الإثنين إلى ما دون 25 ألف دولار، ويعزى ذلك إلى تجنب المستثمرين الأصول الخطرة في ظل توتر الأسواق العالمية.
وفي وقت تراجعت أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم وسط تدفق المستثمرين على الدولار كملاذ آمن، قال جيفري هالي، المحلل لدى مؤسسة أواندا Oanda، إن “التدهور الأفدح سيحصل على الأرجح في عالم العملات المشفرة”.
فقد تراجعت أشهر عملة رقمية بنحو 10 % قرابة الساعة 08,40 ت غ إلى 24,580 دولارا، وهو انخفاض بأكثر من 65 % مقارنة بأعلى مستويات سجّلتها البيتكوين في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 وأدنى مستوياتها في كانون الأول/ديسمبر 2020.
في حين أن سوق العملات المشفرة كان يساوي أكثر من 3 تريليونات دولار في ذروته قبل سبعة أشهر، فإنه يقترب من تريليون دولار وفقًا لموقع كوينغيكو Coingecko الذي يرصد أكثر من 13000 عملة مشفرة مختلفة.
في عام 2021، اجتذب هذا القطاع الذي ما زال يعد ناشئًا عددا متزايدا من المستثمرين الماليين التقليديين الذين فتحت شهيتهم للمخاطر السياسات المتساهلة للغاية للبنوك المركزية في جميع أنحاء العالم.
لكن زيادة سعر الفائدة على الدولار التي قررها الاحتياطي الفدرالي الأميركي لوقف التضخم الجامح، تلقي بثقلها على الأسواق.
إضافة إلى ذلك، تسارع انخفاض عملة البتكوين “بعد أن علقت منصة سلسيوس Celsius عمليات السحب”، وفق مارك هيفيلي، المحلل لدى مؤسسة UBS. 
تقترح هذه الشركة، التي تبلغ قيمتها 12 مليار دولار، على مستخدميها على وجه الخصوص استخدام عملاتهم المشفرة “التاريخية” مثل البتكوين والإيثر للاستثمار في عملات رقمية جديدة.
في تشرين الأول/أكتوبر، جمعت سلسيوس 400 مليون دولار من صندوق كيبيك للودائع الذي عبر عن ارتياحه للشراكة مع “الجهة الرائدة في العالم للقروض بالعملة المشفرة”.
أعلنت المنصة الاثنين أنه “نظرًا لظروف السوق القاسية، فإننا نعلق جميع عمليات السحب والتحويلات بين الحسابات”.
وقال نيل ويلسون، المحلل لدى مؤسسة ماركتس.كوم Markets.com إن “هناك تدهور في مجال العملة المشفرة ومن المرجح أن يزداد الأمر سوءًا”.
في أوائل شهر أيار/مايو، انهارت عملة تيرا المشفرة التي يُفترض أن سعرها مربوط بسعر الدولار، ما أثار مخاوف المستثمرين.
شارك في هذا المقال

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.