التخطي إلى المحتوى

ارتفع سعر البتكوين -الذي يعد أكبر عملة مشفرة في العالم- إلى مستوى غير مسبوق ليتجاوز 61.6 ألف دولار للوحدة بالتعاملات المبكرة صباح اليوم الأحد.
وعند الساعة (05:10 بتوقيت غرينتش) صعد سعر وحدة بيتكوين إلى 61.62 ألف دولار، ارتفاعا من إغلاق جلسة السبت البالغة 60.7 ألفا.
ومع ارتفاع سعر الوحدة فوق 60 ألفا، تجاوزت القيمة السوقية للوحدات المتداولة عالميا حاجز تريليون دولار، لتسجل في التعاملات المبكرة اليوم 1.15 تريليون.
وبلغ عدد الوحدات المتداولة للعملة الافتراضية الأبرز، حتى تعاملات صباح اليوم، 18.653 مليون وحدة، من إجمالي عدد الوحدات المعروضة بالسوق البالغة 21 مليونا.
وتجاوزت القيمة السوقية لإجمالي العملات الافتراضية كافة حول العالم 1.55 تريليون دولار بالتعاملات المبكرة اليوم، موزعة على أكثر من 4400 عملة.
تفاؤل
ويعزى ارتفاع العملة المشفرة إلى التفاؤل الذي ساد البورصات بعد إقرار حزمة التحفيز الأميركية الأخيرة، حسب ما ذكرته رويترز.
وقال المحلل في موقع “ماركتس دوت كوم” (Markets.com) نيل ويلسون في مقال أمس الجمعة إن بتكوين في الأيام الماضية “ارتفعت لأن المستثمرين ينتظرون وصول الشيكات” للأميركيين في إطار خطة التحفيز الاقتصادي، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.
وارتفعت البتكوين (bitcoin) بنحو 1000% خلال العام الماضي، متفوقة بشكل كبير على فئات الأصول التقليدية، نتيجة ارتفاع الطلب عليها من الأفراد والمؤسسات، وقبولها على نطاق أوسع كأحد أشكال الدفع.
وقال المحلل في “أفا تراد” (AvaTrade) نعيم إسلام إن “شيكات التحفيز الأميركية ستسمح لصغار المستثمرين بوضع جزء من أموالهم في البتكوين”.
وأضاف أنه ينتظر استمرار زيادة قيمة العملة “بالنظر إلى أن شراء البتكوين أصبح أسهل بكثير الآن”.

ومن المنتظر أن يحصل الأميركيون اعتبارا من نهاية هذا الأسبوع على شيكات وتحويلات بقيمة 1400 دولار للفرد، بموجب الخطة التي تبلغ قيمتها 1.9 تريليون دولار، والتي وقعها الرئيس جو بايدن الخميس الماضي.
وفي الأسابيع الأخيرة، استفادت الشركات من قوة البتكوين لجمع مئات الملايين من الدولارات في التمويل، مستفيدة من تحسن معنويات السوق.
لكن النمو المتسارع للعملة المشفرة يثير قلق بعض مراقبي السوق الذين لا يستبعدون حدوث هبوط حاد، أو حتى انفجار الفقاعة.

وفي حين يخشى كثيرون من تقلب سوق البتكوين، يقدّر آخرون أن الوضع مختلف عن عام 2017، عندما ارتفعت الأسعار قبل أن تنهار بداية عام 2018.
وبخلاف صناديق الاستثمار وبعض الشركات -مثل “تسلا” (tesla) الأميركية لتصنيع السيارات التي استثمرت مليارا ونصف مليار دولار في العملة الرقمية المشفرة- اشترى كثير من الأفراد كسورا من بتكوين بفضل منصات بيع عديدة ازدهرت في الأعوام الأخيرة.
وتتجاوز القيمة السوقية لعملة البتكوين حاليا تريليون دولار.
أصبحت العملة المشفرة محط اهتمام الشركات الكبرى والأفراد على حد سواء، مقابل تراجع سعر الذهب بشكل مطرد منذ بداية العام، فهل يمكن للبتكوين أن تصبح ملاذا آمنا؟
تساءل برنامج “سيناريوهات” بحلقته بتاريخ (2021/3/4) عن حقيقة عملة البتكوين الرقمية، وعما إذا كانت مجرد فقاعة كما حذر كبار الخبراء الاقتصاد في الولايات المتحدة.
أكد الخبير والمؤلف بالشؤون الاقتصادية كليم تشامبرز أن المستقبل على المدى البعيد هو لصالح عملة البتكوين، وأنها ستشهد على المدى البعيد ارتفاعا كبيرا بقيمتها، وستفرض نفسها بشكل أقوى بكل العالم.
يتزايد الاهتمام يوما بعد يوم بعملة البتكوين في ظل ارتفاع سعرها بشكل غير مسبوق، والحديث المستمر عن مزاياها وإمكانية أن تحل مستقبلا مكان العملات التقليدية.
:تابع الجزيرة نت على

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *