التخطي إلى المحتوى

في مدينة “روكديل” (Rockdale) الريفية التي يبلغ عدد سكانها 5600 شخص والموجودة في ولاية تكساس الأميركية، يتنافس اثنان من أكبر الأسماء في تعدين البتكوين للحصول على حصة في سوق العملات المشفرة، حسب تقرير لموقع “سي إن بي سي” (CNBC).
هذان المتنافسان هما: “بتديير” (Bitdeer) -وهي شركة تابعة لشركة “بتمان” (Bitmain) الصينية العملاقة لتعدين البتكوين- وعلى بعد خطوات منها شركة “ريوت بلوكشاين” (Riot Blockchain) وهي إحدى أكبر شركات التعدين المتداولة في أميركا؛ وكلاهما مستأجر لممتلكات كانت تشغلها شركة “ألكوا” (Alcoa) لصناعة الألمنيوم.
ويفتح منجم “وينستون” (Whinstone) الخاص بشركة ريوت أبوابه لوسائل الإعلام يوميا، في حين أن “بتديير” منعزلة ولا ترحب كثيرا بالزوار.
وقال تشاد هاريس الرئيس التنفيذي لشركة ريوت بلوكشاين لشبكة “سي إن بي سي” “في هذه الصناعة، الجميع يعتقد أنه يعمل في مجال سرّي للغاية، ولكن الحقيقة أبسط من ذلك بكثير، فأنت تأخذ كابلًا، وتقوم بتوصيله بجهاز صنعه شخص آخر، ثم تقوم بتشغيله، وتضيف مجموعة من الأجهزة، وتقوم بتعدين البتكوين”.
تقع روكديل على بعد ساعة شمال شرق أوستن، وتبدو مثل أي مدينة ريفية كلاسيكية في أميركا. تقدم روكديل جميع الامتيازات للعاملين في مجال تعدين البتكوين، من سياسيين يدعمون العملات المشفرة، ومساحات شاسعة من الأرض، وبنية تحتية صناعية مهجورة سابقًا وجاهزة لإعادة الاستخدام، والقدرة على توصيل الأنظمة بشبكة الكهرباء في تكساس.
ولأن عمال المناجم يعملون في صناعة تعدّ الطاقة هي التكلفة المتغيرة الرئيسية، فإن رخص الطاقة يعدّ سببا مهما للهجرة والاستقرار؛ لذلك فالمنافسة بين مزوّدي الطاقة في تكساس أمر جيد لعمال المناجم.
كانت روكديل في يوم من الأيام موطنًا لأكبر مصنع للألمنيوم في العالم، تديره شركة ألكوا، ولكن ابتداء من عام 2008 بدأ المصنع إغلاق أبوابه، فنتج عن ذلك هدر في طاقة المصنع وبنيته التحتية، وأدى وصول عمال مناجم العملات المشفرة إلى حل هذا الخلل.
قال السيناتور تيد كروز -وهو جمهوري من تكساس- عن العاصفة الشتوية في أوائل عام 2021 التي دمّرت جزءًا كبيرًا من الولاية “كان هناك كثير من الأشياء الخاطئة، لكنني أعتقد أن عملة البتكوين لديها القدرة على معالجة كثير من جوانب ذلك”.
وأثبتت آراء كروز بشأن البتكوين وصناعة التعدين التي طرحها أخيرًا في قمة “تكساس بلوك شاين” (Texas Blockchain) في أوستن أنها ذات دلالة مهمة.
ففي المقابلة الرئيسة التي أجراها في القمة الأخيرة، أشار كروز إلى أهمية قدرة عمال مناجم البتكوين على التشغيل أو الإيقاف في غضون ثوان، وهي ميزة مفيدة للغاية في الأوقات التي تحتاج فيها الولاية إلى الطاقة.
وقال كروز إن “كثيرا من النقاش بشأن البتكوين ينظر إليها على أنها مستهلك للطاقة.. المنظور الذي أقترحه هو عكس ذلك إلى حد كبير، حيث أراها وسيلة لتقوية البنية التحتية للطاقة لدينا”.
وضع تشاد هاريس حجر الأساس لشركته في يناير/كانون الثاني 2020 عندما كان سعر البتكوين 4100 دولار، وقاموا بتشغيل المنجم عندما كان السعر عند 6100 دولار، ويتذكر هاريس أنه إذا كان بإمكان البتكوين الوصول إلى 8 آلاف دولار للعملة، فلن يفلسوا.
وبلغت العملة أخيرًا سعرا قياسيا جديدا يقارب 67 ألف دولار في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وقال هاريس لشبكة “سي إن بي سي” من مكتبه “عندما جئنا إلى هنا، كان هذا المكان عبارة عن غابة.. لم تكن لدينا خطوط كهرباء”.
وبعد 183 يومًا، وتحديدا في يونيو/حزيران من عام 2020، بدأ منجم وينستون التعدين، ويقدر هاريس أنه في اليوم الأول كانت لديهم سعة أكبر بنسبة 300% من شركة “بتديير” الصينية.
هذه المنافسة تجعل أعين الحالمين بالذهب تتجه إلى هذه المدينة الصغيرة وهو ما يراه المسؤولون عنها ميزة، ويأملون أن تجلب تكنولوجيا التعدين الازدهار إلى هذه المدينة وأهلها.
يحب قراصنة برامج الفدية عطلات نهاية الأسبوع العادية، غير أنهم يفضلون الطويلة منها والتي توافق أحد الأعياد مثل عيد العمال أو الاستقلال عندما يكون الجميع في حالة توقف عن العمل، ولكن لماذا؟
تنوعت الطرق التي يحتال فيها المجرمون على القانون، وكذلك تنوعت أدوات رجال الشرطة في القبض على المحتالين، ومن هذه الأدوات ظهرت أداتان مهمتان هما التشفير والعملات الرقمية.
تقابل مؤسسا تويتر وتسلا في برنامج “ذا بي وورد” المتخصص بمسائل بتكوين، وكان اللقاء حول أهمية بتكوين في المستقبل والآفاق التي يمكن أن تفتحها العملات الرقمية.
قررت الشبكة الاجتماعية الأميركية تويتر تعيين قرصان المعلومات الشهير بيتر زاتكو -المعروف باسم “مودج”- رئيسا لأمن المعلومات فيها، بعد مواجهتها العديد من الثغرات خلال هذا العام.
:تابع الجزيرة نت على

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *