التخطي إلى المحتوى

غرد المدير التنفيذي لشركة تيسلا، إيلون ماسك، على تويتر، بأن الشركة قد تدخل بشكل مباشر وعلى نطاق واسع في أعمال تعدين الليثيوم وتكريره لأن تكلفة المعدن قد ارتفعت بشكل كبير وهو مكون رئيسي في تصنيع البطاريات. جاء رد ماسك هذا على تغريدة عن متوسط سعر الليثيوم للطن في العقدين الماضيين، التي أظهرت زيادة هائلة في الأسعار منذ عام 2021. ووفقاً لـبنشمارك مينيرال انتليجانس فقد ارتفعت تكلفة المعدن أكثر من 480% في العام الماضي.
وتغريدة ماسك هذه ليست الأولى التي يطرح فيها فكرة تعدين تيسلا لليثيوم، وكان نصها: «سعر الليثيوم ذهب إلى مستويات جنونية، ولا يوجد نقص في العنصر نفسه حيث يوجد في كل مكان تقريباً على الأرض، ولكن وتيرة الاستخراج/ التكرير بطيئة».
وهناك بالفعل رواسب من الليثيوم في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وفقاً لهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، وهي قسم من وزارة الداخلية الأمريكية. ويعتبر هذا المعدن ذا قيمة في بطاريات السيارات الكهربائية لأنه أخف معدن وأقل عنصر صلب كثافةً؛ وهذا يعني أن البطاريات المصنوعة منه تتميز بطاقة أكبر بالنسبة إلى الوزن، وهو أمر مهم في مجال النقليات.
الجدير بالذكر أنه في عام 2020 ضمنت شركة تيسلا حقوقها في تعدين الليثيوم في ولاية نيفادا بعد فشل مفاوضات صفقة لشراء شركة تعدين الليثيوم، وهذا وفقًا لـفورتشن. (وكالات)
احصل عليه من Google Play احصل عليه من App Store

source

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.